السياحة في المغرب : تعرف على أفضل المناطق السياحية في المغرب

يَأْتي المَغْرِبُ فَى مُقَدِّمَةِ قائِمَةِ البُلْدانِ الأَكْثَرِ زيارَةً فِي العَالِم , فَاَلْسياحَةُ فِي المَغْرِبِ لَهَا سِحْرٌ خاصٌّ وَمُتْعَةٌ واِثارَةٌ لَنْ تَجِدَها فَى بُلْدانٍ كَثيرَةٍ . فَمَشْهَدُ الصَّحْرَاءِ الواسِعَةِ الَّتِى تَجْعَلُكَ وَكَأَنَّكَ تُشاهَدُ فيلْمَ وَليِّ واقِعٍ مِنْ رَوْعَةِ جَمالِها وَسِحْرِها . فَى هَذِهِ المَقالَةِ سَنَتَعَرَّفُ عَلَى المَغْرِبِ واجْمُلِ الِامَاكِنِ السّياحيَّةِ فِيهَا الَّتِى يَجِبُ عَلَيْكَ زيارَتُها اثْنَاءُ السّياحَةِ فِي المَغْرِبِ .

يَتَمَتَّعُ المَغْرِبُ بِمَوْقِعِ جِعْرَافِيٍّ مُمَيَّزٍ حَيْثُ يَقَعُ مِنْ ناحيَةِ الشَّمالِ عَلَى البَحْرِ اَلْابْيَضِ المُتَوَسِّطِ كَمَا يُفْصَلُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ اسْبَانْيَا مِنْ الحُدودِ الشَّماليَّةِ مَضِيقُ جَبَلِ طارِقٍ , كَمَا يَحُدُّهُ مِنْ الجَنوبِ جُمْهوريَّةُ مُورِيتَانْيَا العَرَبيَّةِ , اَمّا مِنْ الغَرْبِ فَهُوَ عَلَى حُدودِ المُحيطِ الاطْلَسيِّ وَمِن الشَّرْقِ تَقَعُ عَلَى حُدودِ الجَزائِرِ . وَنَظَرًا لِقُرْبِ المَغْرِبِ مِنْ اوْرُوبَا فَهِيَ وَجْهُهُ سياحيَّةٌ لِكَثِيرٍ مِنْ السُّيّاحِ الاَجانِبِ والْعَرَبِ وَخَاصَّةً مِنْ أُورُوبَّا وَالخَلِيجِ العَرَبيِّ وَيَرْجِعُ ذَلِكَ لِقُرْبِهَا مِنْ القارَّةِ الأَروَبيَّةِ .

أفضل المناطق السياحية في المغرب

السّياحَةُ فِي المَغْرِبِ لَهَا طَعْمٌ خاصٌّ ، فَهُوَ بَلَدٌ يَتَمَيَّزُ بِثَقافاتٍ مُتَنَوِّعَةٍ حَيْثُ تَجِدُ مَزيجٌ بَيْنَ الثَّقَافَاتِ حَيْثُ الاَسْواقُ والطَّبيعَةُ الخَلّابَةُ خاصَّةً فَى الصَّحْرَاءِ , فَهَى بَلَدٍ تَدَمَّجُ بَيْنَ العالَمينَ الْعَرْبَىيِّ وَاَلْافْريقي كَمَا اَنَ شَعْبُها مُتَمَسِّكٌ بِالْعَادَاتِ القَديمَةِ والتُّراثِ المَغْرِبيِّ القَديمِ رَغْمَ ظُهورِ بَعْضِ مَظاهِرِ الثَّقَافَاتِ الغَرْبيَّةِ .

تَعَرَّفُ عَلَى أفضل المناطق السياحية في المغرب :

أفضل المناطق السياحية في المغرب

مَدينَة مَرّاكِشَ :

مَراكِشَ مَدينَةٌ مَليئَةٌ بِالْأَلْوَانِ وَغَنيَّةٌ بِتَارِيخِهَا . يُمْكِنُكَ فِي هَذِهِ المَدينَةِ مِنْ الْقِيَامِ بِاشْيَاءٍ كَثيرَةٍ , فَقَطْ اعْتِمَادًا عَلَى كَمْ مِنْ الوَقْتِ سَوْفَ تُقيمُ بِالْمَدِينَةِ يُمْكِنُكَ وَضْعُ جَدْوَلٍ يُومَى لِزِيَارَةِ اجْمُلِ الامِّكانِ فِيهَا وَاسْتِكْشافِها والتَّمَتُّعِ بِهَا . فَمَدينَةُ مَراكِشَ عِي مَدينَةٌ مُلَوَّنَةٌ صاخِبَةٌ وَنابِضَةٌ بِالْحَيَاةِ تَزْدَحِمُ بِالزُّوَّارِ مِنْ جِنْسيّاتٍ مُخْتَلِفَةٍ . تَجِدُ فَى المَدينَةِ مَزيجٌ بَيْنَ الثَّقَافَاتِ القَديمَةِ وَاخْرَى حَديثَةٍ وَتَداخُلَ بَيْنَ الثَّقَافَاتِ الشَّرْقيَّةِ والْغَرْبيَّةِ ” فَهَى مَدينَةِ نِصْفِ شَريقَةٍ وَنِصْفٍ غَرْبيَّةٍ ”.

فَهُنَاكَ تَجِدُ الباعَةُ الجَائِلِينَ واصِّحابَ الاكِّشاكِ , هُنَاكَ العَديدُ مِنْ الِامَاكِنِ والاِنَشطَةُ الَّتِى يُمْكِنُكَ الْقِيَامُ بِهَا فَى مَراكِشَ اثْنَاءُ السّياحَةِ فِي المَغْرِبِ , مِثْلَ زيارَةِ جامِعِ الكَتَبيَّةِ , مَدْرَسَةِ بْنِ يوسُفَ , ضَريحِ السَّعْديّينَ , قَصْرِ البَدِيعِ والْعَديدِ مِنْ الِامَاكِنِ الَاخْرَى الَّتِى يُمْكِنُكَ زيارَتُها والتَّمَتُّعُ بِهَا.

مَدينَة أَغادير

تُعَدُّ أَغاديرُ وَهِيَ جَوْهَرَةٌ مُطِلَّةٌ عَلَى السَّاحِلِ المَغْرِبيِّ أَحَدَ أَجْمَلِ المُدُنِ اَلَّتِي يُمْكِنُكِ الِاسْتِمْتاعُ بِزِيَارَتِهَا عِنْدَ السّياحَةِ فِي المَغْرِبِ ، وَذَلِكَ لِلِاسْتِمْتَاعِ بُروعَةِ الشَّوارِعِ الواسِعَةِ وَالشَّوَارِعِ المُزَيَّنَةِ بِاَلْنَخيلِ وَالمَبَانِي البَيْضاءِ المُشْرِقَةِ . وَتُعْتَبَرُ أَغاديرُ هِيَ واحِدَةً مِنْ أَفْضَلِ وُجُهاتِ العُطُلَاتِ فِي المَغْرِبِ ، حَيْثُ يَقْصِدُهَا السَّائِحِينَ مِنْ جَميعِ أَنْحَاءِ العالَمِ لِلِاسْتِمْتَاعِ بِالشَّواطِئِ الجَميلَةِ وَ 300 يَوْمٍ مِنْ أَشِعَّةِ الشَّمْسِ مَعَ أَجْواءٍ مِثاليَّةٍ لِلِاسْتِمْتَاعِ عَلَى مَدارِ الْعَامِ ، اَلْأَمْرُ اَلَّذِي يَجْعَلُ مِنْهَا قاعِدَةً رائِعَةً لِاسْتِكْشَافِ بَعْضِ المَعَالِمِ الطَّبيعيَّةِ الرّائِعَةِ فِي المَغْرِبِ .

مَدينَة الدّارِ البَيْضاء

الدّارُ البَيْضاءُ هِيَ مَدينَةٌ كَبيرَةٌ يَبْلُغُ عَدَدُ سُكّانِها 4 مَلايينِ نَسَمَةٍ ، وَتُعَدُّ العاصِمَةَ الِاقْتِصاديَّةُ والْماليَّةَ لِلْمَغْرِبِ ، وَهِيَ مَدينَةٌ أَكْثَرَ حَداثَةً حَيْثُ يَأْتَى الْآلَافُ مِنْ الأَجانِبِ مِنْ جَميعِ أَنْحَاءِ العالَمِ لَيْسَ فَقَطْ لِزِيَارَةِ المَدينَةِ ، وَلَكِنْ أَيْضًا لِلْعَمَلِ والْعَيْشِ فِي هَذِهِ المَدينَةِ المَليئَةِ بِالتَّارِيخِ مَعَ تُراثٍ مِعْماريٍّ مُذْهِلٍ .

وَبِاعْتِبَارِهَا ضِمْنَ أَكْبَرِ مُدُنِ المَغْرِبِ، تُعَدُّ الدّارُ البَيْضاءُ هِيَ المَكانَ المُناسِبَ لِلتَّعَرُّفِ عَلَى ثَقافَةِ المَغْرِبِ وَتاريخِهِ وَشَعْبِهِ . كَمَا أَنَّهَا قاعِدَةٌ رائِعَةٌ فِي مَوْقِعٍ مَرْكَزيٍّ لِلتَّجَوُّلِ فِي السَّاحِلِ ، مَعَ اكْتِشافِ الكَثيرِ مِنْ المَعَالِمِ السّياحيَّةِ الرَّئيسيَّةِ وَالَّتِي يُعَدُّ أَشْهَرُها مَسْجِدَ الحَسَنِ الثَّانِي وَالَّذِي يُعْتَبَرُ رَمْزَ اَلْفَخامَةِ بِالْمَدِينَةِ . فَهُوَ بِناءُ فَخْمٍ صُمِّمَ بِشَكْلٍ هَنْدَسَى مُعَقَّدٍ حَيْثُ اَنْ بِنَاءَهُ قائِمٌ عَلَى قَطْعِ الرُّخامِ المَنْحوتَةِ والْفُسَيْفِساءِ النّابِضَةِ بِالْحِيَاهِ وَرَمْزِ الحَضارَةِ الاسِّلاميَّةِ القَديمَةِ . وَبِالْفِعْلِ يُمَثِّلُ مَكانٌ رائِعٌ لَا تَفوتُ زيارَتُهُ اثْنَاءَ السّياحَةِ فِي المَغْرِبِ. إِنْ كُنْتَ تَبْحَثُ عَنْ وَسيلَة مُوَاصَلَات فَمَوْقِعُ أَبْشر يوَفِّرُ خِدْمَة تأجير السيارات في مطار الدار البيضاء.

مَدينَة فَاسِ :

جَنْبًا إِلَى جَنْبٍ مَعَ مَراكِشَ ، مَدينَةِ فَاسِ هَى الوُجْهَةِ الَاخْرَى فِي المَغْرِبِ لِاكْتِشَافِ الثَّقَافَاتِ العَريقَةِ ، مَا بَيْنَ الأَزِقَّةِ الخَلْفيَّةِ مَعَ الشَّوارِعِ المَرْصوفَةِ بِالْحَصَى ، والْأَبْوابِ القَديمَةِ الَّتِى تَمَنْحِكَ فُرْصَةً رائِعَةً لِلتَّوَقُّفِ والْتِقاطِ الصّوَرِ فِي كُلِّ زاويَةٍ فَى زَوَايَا هَذِهِ المَدينَةِ التّاريخيَّةِ السّاحِرَةِ . وَلَعَلَّ اهْمَ مَا يُمَيِّزُ مَدينَةَ فَاسِ المَغْرِبيَّةِ هَى مِنْطَقَةَ دِباغَةِ الْحُلُودِ اَلَّتِي تُعَدُّ واحِدَةً مِنْ مَناطِقِ الجَذْبِ الأَكْثَرِ شَعْبيَّةً فِي المَدينَةِ ، ذَلِكَ جَنْبًا إِلَى جَنْبٍ مَعَ المَدينَةِ القَديمَةِ ذَاتِ الأَسْوارِ والْأَبْوابِ التّاريخيَّةِ اَلَّتِي تَسْتَحِقُّ الِاكْتِشافَ .

مَدينَة مِكْناس :

مَرَّتْ مِئاتُ السِّنِينَ مُنْذُ أَنْ كَانَتْ مِكْناسَ عاصِمَةِ المَغْرِبِ ، وَبِالْفِعْلِ فَلَمْ تَعُدْ عَلَى قائِمَةِ الكَثيرِ مِنْ السَّائِحِينَ فِي الْأُونَةِ الأَخيرَةِ ، رَغْمَ كَوْنِها وُجْهَةً سياحيَّةً مُمْتِعَةً تَضُمُّ الكَثيرَ مِنْ الأَمَاكِنِ السّياحيَّةِ والْمَعالِمِ الأَثَريَّةِ اَلْمُذْهِلَةِ ، مَعَ عَدَدٍ مِنْ أَفْضَلِ مَجْموعاتِ المَواقِعِ التّاريخيَّةِ فِي المَغْرِبِ ، وَالَّتِي تَقَعُ جَميعُها عَلَى بُعْدِ مَسافَةٍ قَصيرَةٍ سَيْرًا عَلَى الأَقْدامِ مِنْ بَعْضِها البَعْضِ وَداخِلَ المَدينَةِ القَديمَةِ الخاليَةِ مِنْ المَتاعِبِ والْحُشودِ السّياحيَّةِ الكَبيرَةِ اَلَّتِي قَدْ تَجِدُها فِي العَديدِ مِنْ المُدُنِ المُجاوِرَةِ .

وَيَبْقَى لِبابِ المَنْصورِ هَذِهِ البَوّابَةَ العِمْلاقَةُ اَلَّتِي تَتَمَتَّعُ بِتَصْميمٍ وَ دِيكُورٍ مُذْهِلٍ وَفَريدٍ مِنْ نَوْعِهِ ، بِمَثَابَةِ احْدَى الِامَاكِنِ الاَثَريَّةِ الرّائِعَةِ فَى مِكْناسَ ، وَالَّتِي تَمَيَّزُ مَدْخَلَ المَدينَةِ القَديمَةِ مِنْ خِلالِ الجُدْرانِ المُحَصَّنَةِ . وَتَتَمَيَّزُ مِكْناسُ وَهَى احْدَى 4 مُدُنِ الاِّساسيَّةِ فَى الِامْرَاطُورْيَّةِ فَى المَغْرِبِ وَتَرْتَبِطُ بِالسُّلْطَانِ مَوْلايَ اِسماعيلْ ارْتِبَاطًا وَثِيقًا ، بِاَلْطِرازِ اَلْمُغْرَّبي / الَاسْبَانَي ، إِذْ يُحيطُها اسّوارٌ عاليَةٌ وَبَوّاباتٌ ضَخْمَةٌ , كَمَا انَّها تَضُمُّ العَديدَ مِنْ المَعَالِمِ التّاريخيَّةِ وَالِامَاكِنَ الطَّبيعيَّةِ وَتُعْتَبَرُ قَريبَةً مِنْ وَلَيْلَي الرّومانيَّةِ .

مَدينَة طَنْجَة :

طَنْجَةُ مَدينَةٌ مِنْ اهْمِ مُدُنِ المَغْرِبِ وَهَى مَرْكَزًا لِلشَّرِكَاتِ والْبُنوكِ وَنَظَرًا لِتُقَدِّمِها الَاقْتِصَادَى اَصْبَحَتْ مَرْكَزًا اَيْضًا لِلثَّقَافَاتِ الفَنّيَّةِ وَبِهَا العَديدُ مِنْ مَسارِحِ الفُنُونِ وَالمُوسِيقَى والْمَتاحِفِ وَغَيْرِها مِنْ اَلْجَمْعيّاتِ اَلثَّقافيَّةِ المَشْهورَةِ . وَرَغْمَ ذَلِكَ تُعَدُّ طَنْجَةُ ذَاتَ طِرازٍ خاصٍّ حَيْثُ تَتَمَتَّعُ بِالْمَقَاهَى عَلَى الطِّرازِ الْبُوهِيمِيِّ ، مَعَ مَجْموعَةٍ مِنْ المَعَالِمِ السّياحيَّةِ اَلسّاحِرَةِ ، بِمَا فِي ذَلِكَ القَصَبَةُ التّاريخيَّةُ والسّوقُ الكَبيرُ ، إِضافَةً إِلَى مَجْموعَةٍ مِنْ أَجْمَلِ الفُرَصِ التَّرْفيهيَّةِ المُثيرَةِ لِلِاهْتِمَامِ وَالَّتِي تَبْدَأُ مِنْ التَّسَوُّقِ وَحَتَّى تَناوُلَ الشّايِ بِاَلْنَعْناعِ فِي مَقْهَى الحافَّةِ المُمَيَّزِ وَهُوَ أَحَدُ أَشْهَرِ الأَمَاكِنِ فِي المَدينَةِ ، بِفَضْلِ مَوْقِعِهِ المُمَيَّزِ وَإِطْلالَتِهِ الخَلّابَةِ عَلَى أَجْمَلِ المَشاهِدِ الطَّبيعيَّةِ السّاحِرَةِ .

مَدينَة شِفْشَاوِنْ :

شَفْشَاوِنْ تَتَمَتَّعُ بِجِبالِ الرِّيفِ الجَميلَةِ ، مَعَ مَتاهَةٍ رائِعَةٍ مِنْ المَبَانِي ذَاتِ اللَّوْنِ الازْرَقِ اَلَّذِي يَحْتَوِي بهَجِهِ رَقيقَةٌ بِشَكْلٍ لَا يُصَدَّقُ . أَنَّهَا مَدينَةٌ سِلْميَّةٌ وَهادِئَةٌ وَمَكانٌ عَظيمٌ لِلِاسْتِرْخَاءِ اذَا كَانَ لَدَيْكَ فَتْرَةٌ مِنْ الوَقْتِ . وَهَى واحدُهُ مِنْ مَناطِقِ الجَذْبِ السَّيَاحَى فَى المَغْرِبِ فَلَا تَفوتُ زيارَتُها اثْنَاءَ السّياحَةِ فِي المَغْرِبِ . وَتُعَدُّ زيارَةُ ساحَةٍ وِطاءَ الحَمّامَ أَحَدَ أَجْمَلِ الأَمَاكِنِ السّياحيَّةِ فِي شِفْشَاوِنْ بِاعْتِبَارِهَا القَلْبَ النّابِضَ لِلْمَدِينَةِ والْأَكْثَرِ حَيَويَّةً عَلَى مَدارِ اَلْيَوْمِ ، لِذَا فَتُعَدُّ وُجْهَةً مِثاليَّةً لِلزِّيَارَةِ مِنْ قِبَلِ السَّائِحِينَ جَنْبًا إِلَى جَنْبٍ مَعَ السُّكّانِ المَحَلِّيِّينَ ، فَضْلًا عَنْ ذَلِكَ ، لَا تَفوتُ زيارَةُ المَدينَةِ القَديمَةِ الرّائِعَةِ اَلَّتِي تَعِجُّ بِالْمَشاهِدِ التّاريخيَّةِ المِثاليَّةِ والْعَديدِ مِنْ المَبَانِي المَغْرِبيَّةِ التَّقْليديَّةِ .

مَدينَة الصوَيْرَة:

تُعَدُّ الصُّوَيْرَة وَهِيَ قَرْيَةٌ رائِعَةٌ عَلَى شَاطِئِ البَحْرِ مِنْ أَكْثَرِ المُدُنِ سِحْرًا فِي المَغْرِبِ ، إِذْ تَتَمَيَّزُ بِزَوارِقِ الصَّيْدِ المُلَوَّنَةِ اَلَّتِي تَتَمايَلُ عَلَى الْمَاءِ بِشَكْلٍ ساحِرٍ ، مَعَ مَجْموعَةٍ مِنْ المَعَالِمِ السّياحيَّةِ والتّاريخيَّةِ الرّائِعَةِ ، مَا يَجْعَلُ مِنهَها مَكانَ جَميلٍ لَا تَفوتُ زيارَتَهُ اَيْضًا فَى المَغْرِبِ .

مَدينَة تَطْوان:

عَلَى عَكْسِ أَيِّ مَدينَةٍ مَغْرِبيَّةٍ أُخْرَى ، تُقَدِّمَ تَطْوانُ مَنْظُورًا فَرِيدًا لِلتَّارِيخِ المُتَعَدِّدِ الثَّقَافَاتِ لِشَمَالِ المَغْرِبِ ، وَبِسَبَبِ حَجْمِها الصَّغيرِ نِسْبِيًّا ، فَإِنَّهَا توَفِّرُ لِلزَّائِرِينَ فُرْصَةَ اسْتِكْشافِ الكَثيرِ مِنْ المَعَالِمِ السّياحيَّةِ فِي هُدوءٍ وَسُهولَةٍ بِالْمُقَارَنَةِ مَعَ المُدُنِ الكُبْرَى كَمَا هوَ الْحَالُ فِي فَاسَ وَمَراكِشَ . وَيُعَدُّ طَريقُ مُحَمَّدِ الخامِسِ فِي امْدِينَةٍ مِنْ أَكْثَرِ الأَمَاكِنِ اَلَّتِي يَقْصِدُهَا السَّائِحِينَ هُنَاكَ لِلِاسْتِمْتَاعِ بِالتَّرْفيهِ مَا بَيْنَ المَقَاهِي ، والْمَطاعِمِ ، والْمَطاعِمِ ، وَالمَحَلَّاتِ السّياحيَّةِ ، والْباعَةِ المُتَجَوِّلِينَ ، كَمَا تَضُمُّ المَدينَةُ عَدَدٌ مِنْ الأَمَاكِنِ السّياحيَّةِ اَلَّتِي تُناسِبُ كافَّةَ انّواعِ المُسَافِرِينَ ، بِمَا فِي ذَلِكَ المَدينَةُ القَديمَةُ الجَميلَةُ والْأَسْواقُ التَّقْليديَّةُ الرّائِعَةُ وَغَيْرُها مِنْ المَتاحِفِ المُتَنَوِّعَةِ .

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top